من كلمة قداسة البابا تواضروس الثانى أثناء إفتتاح التجديدات بالمعهد فى مارس 2014م


تعتبر المعاهد التعليمية ومنها معهد الرعاية والتربية هى أحد أوجه أعمدة الحياة الكنسية وخدمة الكنسية بصفة عامة. وخدمة التعليم هو أحد أوجه نمو الكنيسة وعملها الأساسى لذلك فالتعليم هو مفتاح التغيير للحياة الأفضل. وأستطيع القول بأن معهد الرعاية والتربية يقود نموذج للتطوير والتحديث بالنسبة للمعاهد الأخرى مثل: معهد الدراسات القبطية والكليات الإكليريكية، والإنسان عندما يكون متعلم جيد يستطيع أن يسير فى الطريق الروحى بصورة جيدة ليس فقط مجرد معلومات فى عقله ولكن أيضا فى مسيرة حياته الروحية.

كلمة نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى وكيل المعهد


+ أسسه قداسة البابا شنوده الثالث، ويواصل رعايته قداسة البابا تواضروس الثانى.
+ يحاضر فيه قداسته وآباء أساقفة من المجمع المقدس، وكذلك آباء كهنة وأراخنة وأساتذة جامعات متخصصون.
+ يمنح شهادة “دبلوما” تؤهل للماجستير والدكتوراه بالمعهد.
+ يهدف إلى إنماء الجانب العلمى فى الرعاية الكنسية حتى تكون الرعاية أكاديمية واعية معاصرة لتقديم أفضل خدمة كنسية.